طباعة

نبذة عن المدرسة

منذ تأسيس الكنيسة الارثوذكسية في فلسطين ارض الخلاص والمهد والقيامة وهي تسعى جادة في خدمة ابناء هذا الوطن على حد سواء بدون تمييز اذ عملت على الكثير من المؤسسات الخدماتية للناس من مستشفيات وملاجيء ودور للمعاقين والايتام والمدارس بشكل خاص اذ نلاحظ من قديم الزمان بجانب كل كنيسة كان يقام مبنى ويخصص للتعليم وهذا ما زال موجودا في الكثير من القرى وكانت تدعى " سكولا". لذا نرى من الواجب ان نقدم جزيل الشكر والتقدير والمحبة للأباء الذين اعتلوا عرش ام الكنائس وجميع الاكليروس التابع لهذا الكرسي خليفة يعقوب أخو الرب لما قدموه وما زالوا يقدمون من خدمات لجميع ابناء هذا الوطن.

فإذا اردنا الحديث عن احدى هذه المراكز فلا بد أن نتحدث عن مدرسة الروم الارثوذكس في مدينة رام الله والتي ظهرت منذ زمن طويل منذ انشاء الكنيسة الحالية من العام 1850 اذ كانت المدرسة بجانب الكنيسة مباشرة ومع التطور الحاصل اخذت البطريركية تحسين وضع المدرسة بمكان أخر واضافت عدد اكبر من الغرف الصفية وبصفتي مدرسا في مدرسة الروم الارثوذكس استطيع أن أجمل او اضع بعض من ذكرياتي منذ العام 1986 عندما عينت في المدرسة وكانت تدعى مدرسة الروم الارثوذكس بادارة المربي الفاضل المرحوم فوته عقال من اهالي مدينة رام الله كان يتمتع بدماثة الخلق صاحب معرفة ويتحلى بصفات الرجل المحب المعطاء وكان متعاونا مع الهيئة التدريسية اذ كانت الهيئة التدريسية والادارية تعمل كخلية نحل والكل يصب في هدف واحد هو تربية الاجيال بروح التفاني والعطاء المستمر.

نعم هذه حقيقة المدرسة كانت تضم روضة وكان عددها يفوق السبعون طفلا وطفلة كما انها كانت تضم من الصف الاول الاساسي الى الصف العاشر ذكورا واناثا , ثم اصبحت الزميلة نوال كركر تشغل منصب نائب مدير وثم تعين سكرتيرة للمدرسة وهي كارولين مغنم, كنا نعمل في هذا الصرح بالمحبة والتفاني لمصلحة الطلاب كنا نذهب رحلات مدرسية وعمل احتفالات وعلى الخصوص في عيد الأم ( الأسرة) 21 /3, ولضيق الموقع لأن الملعب كان سطح المدرسة واهتمام البطريركية في التعليم عقدت العزم على بناء مبنى جديد يليق ويتسع لأعداد أكبر لخدمة مجتمعنا بدون تمييز وثم بناء هذا الصرح وافتتاحه في العام 1999 وكان اول عام دراسي اذ بدأت المدرسة من صف الاول وحتى السابع الاساسي ثم اصبحنا نزيد صفا كل سنة حتى اصبحت على ما هي عليه. واذكر الروضة بقيت في المبنى القديم لحين تجهيز موقعها في المدرسة بالصورة المناسبة ثم انضمت الروضة ايضا الى المدرسة. كانت مدة 14 عام دراسي حلوة جدا, المحبة والتعاون والألفة موجودة بين المعلمين والطلاب واولياء الامور, نعتبر انفسنا عائلة واحدة يجمعها الهدف الواحد الذي هو الوصول الى الأمل المنشود ورفع المستوى الاكاديمي في المدرسة ورفع شأنها والحصول على النتائج المرضية. وها نحن في هذا الصرح العظيم الذي اصبح يسمى مدرسة سانت جورج الارثوذكسية المقدسة الثانوية, كما سبق وقلنا بدأ العمل في هذا الصرح من بداية العام الدراسي 1999 بادارة جديدة مع الأخت انطوانيت الاحول واصبح ايضا الكادر الاكاديمي في المدرسة يسير نحو الافضل والاحسن .

ونحن اليوم مع ادارة حكيمة نطلب من الله القدير ان يعزز خطاها مع مديرنا الجديد الاستاذ ريتشارد زنانيري ونائبه الاخ جلال محيسن والهيئة الادارية والتدريسية الذين لهم الباع الطويل والدراية والحكمة, ومنذ تولي المدير الجديد الأستاذ ريتشارد زنانيري مهام منصبه حوَل المدرسة بحكمته وخبرته إلى خلية نحل من العمل والمثابرة ومتابعة أمور الطلاب يوما بيوم. وعقد لقاءات مكثفة مع الأهل ومؤسسات المجتمع المحلي الثقافية والتربوية والرياضية والصفية وتعزيز النشاطات اللامنهجية والرحلات, إضافة إلى إعادة البنية التحتية في المدرسة وإصلاحات كثيرة لرفع اسم المدرسة عاليا ونطلب من الله العلي القدير أن يعزز خطوات الإدارة الحكيمة ويحفظها ويرعاها. ولذا نرى من الواجب علينا أن نقدم جزيل الشكر والعرفان لصاحب الغبطة البطريرك كيريوس كيريوس بثوفيلوس الثالث جزيل الاحترام لأهتمامه البلغ في تحسين اوضاع المدرسة بشكل عام كما لا يسعني ان اتقدم بجزيل الشكر والامتنان لرئيس واعضاء لجنة مدارس البطريركية نيافة الميتروبوليث ايسيخيوس الكلي الوقار واعضاء اللجنة المحترمين كل باسمه لهم منا جزيل الشكر والعرفان لما اولوه من اهتمام لهذا الصرح العظيم وجعل الرجل المناسب في المكان المناسب.

والى الاامام ايتها السفينة المبحرة في عمق بحر هذه الحياة تفتشين عن الآليء اللامعة والساطعة في هذا العالم لتجدينها في ابنائك طالبات وطلاب اللذين ينهلون العلم من معلمات ومعلمين قدوة في المجتمع يستحقون كل الاحترام وادارة حكيمة ملهمة وتعمل بروح رياضية فذه.