Print this page

مدرسة سانت جورج-رام الله تحيي ذكرى إستشهاد الرمز أبو عمار

ازدانت مدرسة سانت جورج الثانوية في رام الله منذ ساعات الصباح الأولى لهذا اليوم الإثنين الموافق 11-11-2013 م بصور الشهيد الرمز القائد ياسر عرفات والأعلام الفلسطينية التي أضفت لجمال المدرسة جمالا رائعا وذلك إحياء للذكرى التاسعة لاستشهاد رئيسنا الخالد ابو عمار....فقد وصل طلبتنا الأحباء المدرسة منذ الساعات الأولى على أنغام الأغاني والموسيقى الوطنية بهذه المناسبة التي يغمرها الأسى والشجن على رحيل الياسر الكاسر في هذه الظروف العصيبة والحساسة من تاريخ شعبنا الأبي....بدأ الإحتفال مع الإذاعة الصباحية حيث شارك جميع أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية والطلبة الأحباء من الحضانة والروضة وحتى الصف التوجيهي......أعلن عريف الحفل الأب الروحي للمدرسة الأب نيقولا عن إفتتاح الإحتفال بالسلام والنشيد الوطني الفلسطيني لطالبات وطلاب الصف الخامس ثم ألقى الأب نيقولا رثاء للشهيد الرمز من تأليفه وكما عودنا دائما أن يلون لوحة الإحتفالات جميعها بأبيات من تأليفه مغموسة بالعواطف الجياشة الصادقة والضحكة الجميلة وشارة النصر التي لا تفارقه بتاتا....ثم القت الطالبتان أنسام درويش وتالا حميدات كلمة المرحلتين الأساسية والإعدادية وتلخصت الكلمتان تاريخ وحياة الشهيد أبو عمار...ثم ألقى الطالب احمد أبو عجاج كلمة المرحلة الثانوية سرد فيها اهم محطات الرئيس الخالد وقد ألهبت كلمته طلبتنا الأحباء ...وبعدها ألقى الأستاذ الزميل وسام ابو لطيفة كلمة الهيئة التدريسية شدد فيها على المحطات النضالية في حياة الرئيس وقد نالت كلمته إعجاب الجميع والتى دعا فيها إلى رص الصفوف وصولا لإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس...ثم صدحت أصوات طلاب الحضانة والروضة وهم ورود ومشاعل مدرستنا الغالية حيث صاحوا بأعلى صوتهم:عاش الرئيس ابو عمار وأخطأ أحد الأطفال بقوله عندما صاح عاليا يعيش العريس ابو عمار بدلا من الرئيس واضفت كلمته ابتسامات الطفال والطلبة والذين كان حياة الرئيس أبو عمار يحب ويبتسم دائما لهذه الشريحة الهامة من أبناء شعبنا....وبعدها جاء دوري لألقي كلمتي والتي تضمنت نصائح للطلبة من حياة الرئيس الخالد أبو عمار حيث قلت ان ذكرى الشهداء غالية علينا جميعا وكيف تكون ذكرى لرئيسنا الشهيد أبو عمار وأكدت في كلمتي على اللقاءات العديدة التي التقيت فيها بالرئيس الخالد والذي كنت في معظم الأحيان أصطحب معي فيها طلابا ليصافحهم ويقبلهم جميعا مؤكدا لطلبتي الأحباء أن المعلم الرئيس كان يحب الطلبة ويميزهم عن الجميع....وحرصا على الوحدة الوطنية التي نعمل ليل نهار على ترسيخها وتعميقها عند طلبتنا الأحباء فقد أكدت لطلبتي الأحباء أن الزعيم أبو عمار قد عانق بالدم الشهيد ابو جهاد وابو إياد وسعد صايل وشيخنا الجليل الشيخ أحمد ياسين وفتحي الشقاقي والدكتور عبد العزيز الرنتيسي والشهيد ابو علي مصطفى والدكتور حيدر عبد الشافي وامير القدس الشهيد فيصل الحسيني وجميع الشهداء مرددا ما قاله عنه حكيم الثورة الدكتور جورج حبش عندما قال:نحن نختلف مع ابي عمار ولكننا لا نختلف عليه ،والغاية من كل هذا ان نعزز روح الوحدة الوطنية والتآخي عند طلبتنا الأحباء وأكدت لهم أن الإستيطان البغيض أسهل علينا من الإنقسام لأن الإستيطان هو سياسة سرطانية من الإحتلال أما الإنقسام فهو من صنع أيدينا فلماذا نختلف وعلى ماذا نختلف والإحتلال جاثم على صدورنا وقد كانت وحدتنا تسبب الرق للمحتل الغاصب فأين نحن اليوم من الوحدة!!!!! وقلت لطلبتي الأحباء :لو سألتم عن هويتي فسأجيبكم أنني مسلم ومسيحي وحمساوي وفتحاوي وجبهاوي وابن الكل الفلسطيني داعيا وراجيا منكم يا طلبتي الأحباء أن تكون عبرة ذكرى استشهاد الرئيس إنطلاقا لتعزيز الوحدة الوطنية وترتيب البيت الفلسطيني ووضع برنامج نضالي وطني متكامل لمواجهة الإحتلال البغيض والعمل على الإفراج عن أسرانا البواسل من باستيلات الإحتلال....وطالبت في نهاية كلمتي الكشف عن هوية من قتل الرئيس ومن وراء إستشهاد الرئيس وليس كيف قتل الرئيس!!!!
ثم توجه الطلاب الأحباء إلى قاعة المدرسة لمشاهدة فيلم قصير عن حياة واستشهاد القائد أبو عمار من إعداد الأستاذ أيسر....
الشكر كل الشكر للجنة تابين الرئيس المؤلفة من المعلمة هبة والزميلات عبير وسيرين والزملاء أالأستاذ يوسف وأيسر وحسن ووسام وجميع الطلبة الأحباء على الإلتزام واعد أن تظل مدرسة سانت جورج نجما لامعا في سماء الوطن الغالي فلسطين وإلى الأمام يا أسرة مدرسة سانت جورج الشامخة....ا **

 

بقلم الاستاذ ريتشارد زنانيري